العثور على مقبرة أثرية بها هيكل عظمى داخل مدرسة أساس بشندي

شندي: عثمان عبدالتام

عثر فريق الحفرية الانقاذية التابع للهيئة العامة للأثار والمتاحف على مقبرة أثرية بمدرسة الاستقلال الاساسية النموذجية ، ولم يتم تحديد تاريخ المقبرة الا بعد الفحص والدراسة ، ويبلغ عمق البر داخل الأرض متر ونصف ، واثناء عمليات الحفر وجدت حفرة بحجم كبير وهى عبارة عن بوابة للمقبرة.

وكان مدير مدرسة الاستقلال الاستاذ/ يس حسن حمزة قد ابلغ مكتب الاثار عن وجود شجرة ظهر فى حوضها ثقب بئر اثناء سقايتها وقد تخوفنا من ذلك وبعد المذكرة التى تقدمنا بها حضر تيم من الآثار وباشر عمله ومهامه بإجراء حفرية انقاذية وتخطيط مربع المقبرة ،واثناء الحفر ظهرت حفرتين صغيرتين مجوفتان مع وجود تراب ناعم مختلط بالحصا مما يدل على وجود مقبرة وتم بداخلها العثور على هيكل عظمى والذى كان جالس ومدد ومنحنى تجاه القبلة.

وقد اشار سعادة العقيد شرطة/ عبدالغفار حسين نصر الدين مدير وحدة السياحة بنهر النيل الى وجود تنسيق تام بيننا فى وحدة السياحة ومكتب الاثار بالولاية كما سجل زيارة لموقع المقبرة النقيب شرطة/ خالد سلمان رئيس القطاع الجنوبي للسياحة حيث تم تنويره تنويرا كاملا عن المقبرة ، وفى تصريح ادلى به عماد الدين تاج السر مدير الحقل الاثري بمكتب شندي اكد انه بعد اتمام عملية التوثيق سوف نقوم بنقل الهيكل العظمى الى الهيئة العامة للآثار والمتاحف بغرض الفحص والدراسة ومن ثم تحديد الفترة التاريخية التى عاش فيها صاحب الهكيل ، واتوقع ان اكتشاف هذه المقبرة سوف يؤدى الى اكتشافات اخرى اثرية تساعد فى تغيير مجرى التاريخ وهنا اوجه رسالة لكل مواطن فى منطقة شندي فى حالة عثوره على أى لغية أثرية (فحم ، عظم ، فخار، صدف) ان يقوم بإبلاغنا بمكتب آثار شندي.

وعلى صعيد اخر فان مكتب اثار شندي تحت اشراف الدكتور محمد سليمان والاستاذ/ عماد تاج السر مدير الحقل الاثري بجانب فريق الحفرية الانقاذية المكون من محمد رحمه محمد ، ميساء ، سليمان، بابكر محمد الامين ، سهير محجوب ، هديه يوسف عبدالعزيز ومنى ادريس بينما تابع الاجراء فرد مباحث الاثار محمد على أبوشيبة.



  • 7 months ago
  • |
  • |
  • 229 مشاهدة
  • |

التعليقات

اترك تعليقك