حامد ممتاز : مؤامرات لتفتيت الوحدة الوطنية وضرب النسيج الاجتماعي

الخرطوم : الحاكم للخدمات الصحفية والاعلامية

أكد رئيس القطاع التنظيمي بالمؤتمر الوطني حامد ممتاز ان هنالك من لا يريد استقرار السودان حتي لا يقوم باستغلال موارده من خلال افتعال الأزمات التي أثرت سلبا علي الاستقرار السياسي في البلاد وأثرت في اقتصاده وموارده من خلال حروب مستمرة لاستنزاف تلك الموارد. وقال خلال مخاطبته لقاء النصرة والتأييد لرئيس الجمهورية الذي نظمته امانات دارفور بقطاع الاتصال التنظيمي الوطني بمركز الشهيد الزبير ان سلسلة ذلك التآمر لا تزال مستمرة مؤكدا أن الدولة ظلت تواجه هذه المؤامرات التي قصد بها انسان السودان وأكد أن الخصوم يسعون لضرب النسيج الاجتماعي وتفكيك وحدته من خلال تعدد وسائل التآمر داعيا أن نكون علي وعي شعبي وصفوي لمواجهة هذه التحديات. وقال ممتاز ان الأزمة ليست أزمة خبز أو وقود وإنما حصار استطال علي أهل السودان .مؤكدا انهم مع التعبير السلمي والحضاري وضد اي تصرفات من أي قوة في في تحديد مصير وتوجهات الشعب وقال ان اي قفز علي مبادي الممارسة السياسية السلمية تؤدي إلي عدم الاستقرار لافتا الى ادراكهم لمسؤولياتهم السياسية والدستورية مع شركائهم في حكومة الوفاق الوطني والمواطنين والسعي لتوفير التنمية والخدمات لكافة أهل السودان وقطع رئيس القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني دكتور عبد الرحمن الخضر ان المشكلات الاقتصادية في طريقها للحل من خلال المعالجات التي تمت ، واصفا ما تقوم به الاحزاب اليسارية من مظاهرات بسبب هذه الأزمة مرصودة تماما وتم وضع آليات التعامل معها بالطريقة المطلوب ، واشار الى الذين خرجوا من الإجماع الوطني مؤخرا في طريق عودتهم اليه وان المؤتمر والوطني عندما لم يدس رأسه عند ظهور الازمة بل كان شجاعا وخرج للناس واعلنها واعلن الحلول الموضوعة لتجاوزها.

بدوره أعلن سلطان عموم دارفور السلطان أحمد حسين علي دينار رفضهم باستغلال الأزمة الاقتصادية لإسقاط النظام مؤكدا أن الانقاذ دولة متجذرة من صلب الجماهير ، ونصح خلال كلمته النصرة الداعين لإسقاط الحكومة الاستعداد للانتخابات ، مناديا الرأسمالية بإعادة الثقة للجهاز المصرفي والإدارة الأهلية بمساعدة القوات النظامية بمنع تهريب السلع الأساسية.

من جانبه قال امين أمانات دارفور حسب الله محمد حسب الله أن دارفور قدمت مواقف تعتبر رسالة واضحة للعالم أجمع مؤكدا أن دارفور آمنة ومستقرة ومتحدة وحقق الموسم الزراعي نجاحا كبيرا بفضل الاستقرار الذي تشهده دارفور فيما حيت وزيرة الدولة بمجلس الوزراء الاستاذه ام سلمي محمد اسماعيل رئيس الجمهورية الذي قاد مبادرة الحوار الوطني وهو هدية للشعب السوداني داعية لتوحيد الصفوف والكلمة . مشيرة إلي الاستهداف الذي يتعرض له الوطن المستمر وان الفرصة مواتية لإعادة ترتيب أولوياتنا لمعالجة ذلك القصور. بدوره وجه الدكتور الفاتح عز الدين ممثل نائب رئيس المؤتمر الوطني رسالة شديدة اللهجة الي غازي صلاح الدين والذين انسلخوا من الحكومة بأن شق الصف والانحياز للعداء ليس من أخلاق الدين الإسلامي وقال ان الذين يظنون أن المركب ستغرق نؤكد بأنها ستعبر الي بر الأمان والوصول الي غاياتها.

واقسم خلال مخاطبته اللقاء النصرة ان خروجهم لن يهز شعره في رأسهم ، وقال ان توقعات إنتاج هذا العام تقدر ب 9 مليون طن من الحبوب منها 7.2 مليون طن ذرة مؤكدا أن جملة المساحة التي تمت زراعتها هذا العام 60 مليون فدان ، وقال الفاتح أن خلال اسبوع واحد فقط سيتم حل كافة القضايا.



  • 8 days ago
  • |
  • |
  • 6 مشاهدة
  • |

التعليقات

اترك تعليقك